طريقة استخدام الجدول الصيني للحمل بتوأم ومعرفة نوع الحمل

0

الجدول الصيني للحمل بتوأم … الجدول الصيني أحد الوسائل التي يستخدمها البعض من أجل معرفة نوع الجنين، وهو جدول قام بإبتكاره العلماء الصينيون منذ حوالي 700 عام، وهو يعتمد على طريقة غير علمية ولا يوجد ما يثبت صحة هذا الجدول، كما أن هناك بعض السيدات يستخدمن الجدول الصيني للحمل بتوأم ، حيث يقوموا بإستخدامه للتوصل لطريقة تجعلهن يحملن في توأم.

تعرف على:

ادوية تسبب الاجهاض لابد مِن تجنبها طوال فترة الحمل

الجدول الصيني للحمل بتوأم

الجدول الصيني للحمل بتوأم
الجدول الصيني للحمل بتوأم

الجدول الصيني الذي تم وضعه منذ حوالي سبع قرون لم يتوصل لطريقة لمعرفة الحمل بتوأم، فقد وضع هذا الجدول فقط من أجل معرفة نوع الجنين، والنتائج التي يعرضها هي فقط ذكر أو أنثى، وللتوصل لنوع الجنين عن طريق الجدول الصيني لابد من معرفة العمر القمري للأم، وأيضا معرفة الشهر القمري لحدوث الحمل.

طريقة معرفة نوع الحمل عن طريق الجدول الصيني

لمعرفة نوع الحمل لابد من معرفة العمر القمري للسيدة الحامل والشهر القمري الذي حدث فيه الحمل، ولمعرفة العمر القمري للسيدة الحامل يتم إضافة عام واحد لعمرها، إلا إذا كانت من مواليد شهر يناير أو فبراير، ففي هذه الحالة يتم إضافة عامين لعمر السيدة الحامل، حيث أن السنة الصينية تبدأ في يوم 22 من شهر فبراير، أي أن مواليد شهر يناير وفبراير قد تمت ولادتهم قبل السنة الصينية الجديدة فيتم إضافة سنتين لعمر الأم، فلو كان عمر الأم 25 عام وهي من مواليد شهر يناير يكون عمرها القمري هو 27 عام.

قد يهمك:

فوليرون Foliron لعلاج فقر الدم أثناء الحمل والرضاعة

يتم إدخال عمر الأم القمري للجدول وأيضا الشهر الذي حدث فيه الحمل، والتوصيل بينهما لإيجاد المربع حيث يتقاطعان، ومن هذا المربع من الممكن معرفة نوع الجنين.

مدى دقة الجدول الصيني

مدى دقة الجدول الصيني
مدى دقة الجدول الصيني

لا يوجد أي أسس علمية تؤكد صحة الجدول الصيني ونتائجه، ومع هذا فهناك من يثق فيه تماما، وهناك من يراه خرافة، وهناك من يلجأ له من باب المتعة، أما الجدول الصيني للحمل بتوأم فهو ليس له وجود أساسا، وعموما كمسلمين لا يجب أن نلجأ لمثل هذه الخرافات، فيجب أن نتوكل على الله ولا نحاول معرفة الغيب، فسواء كان المولود ذكر أم أنثى فهو رزق من عند الله وهو وحده من يحدد نوعه ويعرفه.

إقرأ أيضاً:

كلوميد Clomid لعلاج مشاكل الحمل لدي السيدات

فقد قال تعالى في كتابه العزيز ” لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ” صدق الله العظيم.

عوامل للمساعدة على الحمل بتوأم

عوامل للمساعدة على الحمل بتوأم
عوامل للمساعدة على الحمل بتوأم

1- العامل الوراثي من أهم العوامل التي تزيد من إحتمالية الحمل بتوأم، فلو كان هناك تاريخ عائلي للحمل بتوأم فهذا يزيد من فرص حدوث الحمل في توأم.

2- عمر السيدة الحامل يلعب دور كبير لزيادة فرص الحمل في توأم، فكلما زاد عمر السيدة كلما زاد فرص حدوث حمل في توأم، حيث أن الرحم في فترة معينة من عمر السيدة يقوم بإطلاق أكثر من بويضة، كما أن نسبة هرمون الإستروجين لديها تكون مرتفعة.

تعرف على:

فوائد شرب الخزامى للرحم و المهبل و العلاقة الحميمية

3- تكرار مرات الحمل، ففرص الحمل في توأم في الحمل الثاني أكثر من الحمل الأول، و في الحمل الثالث أكثر من الحمل الثاني وهكذا.

4- كلما زاد وزن السيدة الحامل كلما زادت فرص حملها في توأم.

5- إذا كانت السيدة الحامل نفسها لها توأم فهذا يزيد من فرص حملها في توأم.

6- في حالة اللجوء للحقن المجهري أو أطفال الأنابيب تكون فرص حدوث الحمل في توأم أكثر.

7- تناول السيدة الحامل لأقراص حمض الفوليك في الفترة السابقة لحملها يزيد من فرص حدوث حمل في توأم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.